0
رأى اللواء أشرف ريفي، لـ"الجمهورية"، أن "المرجَلة بوجه "حزب الله" والنظام السوري على المنابر الانتخابية في عكّار وطرابلس، تتناقض مع الاستسلام للحزب على طاولة مجلس الوزراء في بيروت، فهي شعبَوية ازدواجية بالمعنى السلبي تتوهّم أنّها تستطيع الضحكَ على ذقون اللبنانيين، فمَن سلّمَ الرئاسة والحكومة وقانونَ الانتخاب وقرارَ البلد لـ"حزب الله"، لا يحقّ له المزايدة والهوبَرة على المنابر في عكّار وطرابلس، ومَن غطّى معركة "حزب الله" في جرود عرسال، ومَن قال إنّ "حزب الله" يشكّل عاملَ استقرار ولا يَستعمل سلاحه في الداخل، لن يصدّقه اللبنانيون، فمواقفُه هي مجرّد حملة إعلاميّة دعائية وليست معركة سياسية في وجه مشروع إيران في لبنان".

ودعا ريفي الحريري إلى مناظرة أمام الرأي العام "الذي إليه نَحتكم"، وذلك بعدما اتّهَمه بأنه "يحاول تضليلَ الناس اليوم وتصويرَ الأمر وكأنه خلافٌ شخصيّ وهو يحاضر بالوفاء، فيما يَعرف الجميع أنّ خلافنا سياسيّ لأننا رَفضنا الخيارات الخاطئة التي كرّست الوصاية على لبنان". 

"الجمهورية" - 26 آذار 2018

إرسال تعليق

 
Top